NafiDa
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على

زر "التسجيل" إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فأضغط على زر "اخفاء" ثم تفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه ،

واذا كنت مسجل من قبل فاضغط على زر "دخول" .

NafiDa


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صحيح البخاري-كتاب مواقيت الصلاة -الجزء1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
silent hill

avatar

عدد الرسائل : 416
المزاج :
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: صحيح البخاري-كتاب مواقيت الصلاة -الجزء1   السبت سبتمبر 06, 2008 3:43 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صحيح البخاري

كتاب مواقيت الصلاة




1 ـ باب مواقيت الصلاة وفضلها


وقوله ‏{‏إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا‏}وقته عليهم‏.‏



520 ـ حدثنا عبد الله بن مسلمة، قال قرأت على مالك عن ابن شهاب، أن عمر بن عبد العزيز، أخر الصلاة يوما، فدخل عليه عروة بن الزبير، فأخبره أن المغيرة بن شعبة أخر الصلاة يوما وهو بالعراق، فدخل عليه أبو مسعود الأنصاري فقال ما هذا يا مغيرة أليس قد علمت أن جبريل نزل فصلى، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم صلى فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال ‏"‏ بهذا أمرت ‏"‏‏.‏ فقال عمر لعروة اعلم ما تحدث أوإن جبريل هو أقام لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقت الصلاة‏.‏ قال عروة كذلك كان بشير بن أبي مسعود يحدث عن أبيه‏.‏

521 ـ قال عروة ولقد حدثتني عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي العصر، والشمس في حجرتها قبل أن تظهر‏.‏








2 ـ باب ‏{‏منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين‏}

522 ـ حدثنا قتيبة بن سعيد، قال حدثنا عباد ـ هو ابن عباد ـ عن أبي جمرة، عن ابن عباس، قال قدم وفد عبد القيس على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا إنا من هذا الحى من ربيعة، ولسنا نصل إليك إلا في الشهر الحرام، فمرنا بشىء نأخذه عنك، وندعو إليه من وراءنا‏.‏ فقال ‏"‏ آمركم بأربع، وأنهاكم عن أربع الإيمان بالله ـ ثم فسرها لهم شهادة أن لا إله إلا الله، وأني رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وأن تؤدوا إلى خمس ما غنمتم، وأنهى عن الدباء والحنتم والمقير والنقير ‏"‏‏.‏








3 ـ باب البيعة على إقامة الصلاة

523 ـ حدثنا محمد بن المثنى، قال حدثنا يحيى، قال حدثنا إسماعيل، قال حدثنا قيس، عن جرير بن عبد الله، قال بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم‏.‏








4 ـ باب الصلاة كفارة



524 ـ حدثنا مسدد، قال حدثنا يحيى، عن الأعمش، قال حدثني شقيق، قال سمعت حذيفة، قال كنا جلوسا عند عمر ـ رضى الله عنه ـ فقال أيكم يحفظ قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الفتنة قلت أنا، كما قاله‏.‏ قال إنك عليه ـ أو عليها ـ لجريء‏.‏ قلت ‏"‏ فتنة الرجل في أهله وماله وولده وجاره تكفرها الصلاة والصوم والصدقة والأمر والنهى ‏"‏‏.‏ قال ليس هذا أريد، ولكن الفتنة التي تموج كما يموج البحر‏.‏ قال ليس عليك منها بأس يا أمير المؤمنين، إن بينك وبينها بابا مغلقا‏.‏ قال أيكسر أم يفتح قال يكسر‏.‏ قال إذا لا يغلق أبدا‏.‏ قلنا أكان عمر يعلم الباب قال نعم، كما أن دون الغد الليلة، إني حدثته بحديث ليس بالأغاليط‏.‏ فهبنا أن نسأل حذيفة، فأمرنا مسروقا فسأله فقال الباب عمر‏.‏

525 ـ حدثنا قتيبة، قال حدثنا يزيد بن زريع، عن سليمان التيمي، عن أبي عثمان النهدي، عن ابن مسعود، أن رجلا، أصاب من امرأة قبلة، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره، فأنزل الله ‏{‏أقم الصلاة طرفى النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات‏}‏‏.‏ فقال الرجل يا رسول الله ألي هذا قال ‏"‏ لجميع أمتي كلهم ‏"‏‏.‏








5 ـ باب فضل الصلاة لوقتها

526 ـ حدثنا أبو الوليد، هشام بن عبد الملك قال حدثنا شعبة، قال الوليد بن العيزار أخبرني قال سمعت أبا عمرو الشيباني، يقول حدثنا صاحب، هذه الدار وأشار إلى دار عبد الله قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم أى العمل أحب إلى الله قال ‏"‏ الصلاة على وقتها ‏"‏‏.‏ قال ثم أى قال ‏"‏ ثم بر الوالدين ‏"‏‏.‏ قال ثم أى قال ‏"‏ الجهاد في سبيل الله ‏"‏‏.‏ قال حدثني بهن ولو استزدته لزادني‏.‏








6 ـ باب الصلوات الخمس كفارة

527 ـ حدثنا إبراهيم بن حمزة، قال حدثني ابن أبي حازم، والدراوردي، عن يزيد، عن محمد بن إبراهيم، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏ أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم، يغتسل فيه كل يوم خمسا، ما تقول ذلك يبقي من درنه ‏"‏‏.‏ قالوا لا يبقي من درنه شيئا‏.‏ قال ‏"‏ فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بها الخطايا ‏"‏‏.‏








7 ـ باب تضييع الصلاة عن وقتها



528 ـ حدثنا موسى بن إسماعيل، قال حدثنا مهدي، عن غيلان، عن أنس، قال ما أعرف شيئا مما كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏ قيل الصلاة‏.‏ قال أليس ضيعتم ما ضيعتم فيها‏.‏

529 ـ حدثنا عمرو بن زرارة، قال أخبرنا عبد الواحد بن واصل أبو عبيدة الحداد، عن عثمان بن أبي رواد، أخي عبد العزيز قال سمعت الزهري، يقول دخلت على أنس بن مالك بدمشق وهو يبكي فقلت ما يبكيك فقال لا أعرف شيئا مما أدركت إلا هذه الصلاة، وهذه الصلاة قد ضيعت‏.‏ وقال بكر حدثنا محمد بن بكر البرساني أخبرنا عثمان بن أبي رواد نحوه‏.‏








8 ـ باب المصلي يناجي ربه عز وجل



530 ـ حدثنا مسلم بن إبراهيم، قال حدثنا هشام، عن قتادة، عن أنس، قال قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إن أحدكم إذا صلى يناجي ربه فلا يتفلن عن يمينه، ولكن تحت قدمه اليسرى ‏"‏‏.‏ وقال سعيد عن قتادة لا يتفل قدامه أو بين يديه، ولكن عن يساره أو تحت قدميه‏.‏ وقال شعبة لا يبزق بين يديه ولا عن يمينه، ولكن عن يساره أو تحت قدمه‏.‏ وقال حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ لا يبزق في القبلة ولا عن يمينه، ولكن عن يساره أو تحت قدمه ‏"‏‏.‏

531 ـ حدثنا حفص بن عمر، قال حدثنا يزيد بن إبراهيم، قال حدثنا قتادة، عن أنس، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ اعتدلوا في السجود، ولا يبسط ذراعيه كالكلب، وإذا بزق فلا يبزقن بين يديه ولا عن يمينه، فإنه يناجي ربه ‏"‏‏.‏








9 ـ باب الإبراد بالظهر في شدة الحر



532 ـ حدثنا أيوب بن سليمان، قال حدثنا أبو بكر، عن سليمان، قال صالح بن كيسان حدثنا الأعرج عبد الرحمن، وغيره، عن أبي هريرة‏.‏



533 ـ ونافع مولى عبد الله بن عمر عن عبد الله بن عمر، أنهما حدثاه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال ‏"‏ إذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم ‏"‏‏.‏



534 ـ حدثنا ابن بشار، قال حدثنا غندر، قال حدثنا شعبة، عن المهاجر أبي الحسن، سمع زيد بن وهب، عن أبي ذر، قال أذن مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم الظهر فقال ‏"‏ أبرد أبرد ـ أو قال ـ انتظر انتظر ‏"‏‏.‏ وقال ‏"‏ شدة الحر من فيح جهنم، فإذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة ‏"‏‏.‏ حتى رأينا فىء التلول‏.‏



535 ـ حدثنا علي بن عبد الله، قال حدثنا سفيان، قال حفظناه من الزهري عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة، فإن شدة الحر من فيح جهنم ‏"‏‏.‏



536 ـ ‏"‏ واشتكت النار إلى ربها فقالت يا رب أكل بعضي بعضا‏.‏ فأذن لها بنفسين نفس في الشتاء، ونفس في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر، وأشد ما تجدون من الزمهرير ‏"‏‏.‏

537 ـ حدثنا عمر بن حفص، قال حدثنا أبي قال، حدثنا الأعمش، حدثنا أبو صالح، عن أبي سعيد، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أبردوا بالظهر، فإن شدة الحر من فيح جهنم ‏"‏‏.‏ تابعه سفيان ويحيى وأبو عوانة عن الأعمش‏.‏








10 ـ باب الإبراد بالظهر في السفر

538 ـ حدثنا آدم بن أبي إياس، قال حدثنا شعبة، قال حدثنا مهاجر أبو الحسن، مولى لبني تيم الله قال سمعت زيد بن وهب، عن أبي ذر الغفاري، قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فأراد المؤذن أن يؤذن للظهر فقال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أبرد ‏"‏‏.‏ ثم أراد أن يؤذن فقال له ‏"‏ أبرد ‏"‏‏.‏ حتى رأينا فىء التلول، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إن شدة الحر من فيح جهنم، فإذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة ‏"‏‏.‏ وقال ابن عباس تتفيأ تتميل‏.‏








11 ـ باب وقت الظهر عند الزوال

وقال جابر كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بالهاجرة



539 ـ حدثنا أبو اليمان، قال أخبرنا شعيب، عن الزهري، قال أخبرني أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج حين زاغت الشمس فصلى الظهر، فقام على المنبر، فذكر الساعة، فذكر أن فيها أمورا عظاما ثم قال ‏"‏ من أحب أن يسأل عن شىء فليسأل، فلا تسألوني عن شىء إلا أخبرتكم ما دمت في مقامي هذا ‏"‏‏.‏ فأكثر الناس في البكاء، وأكثر أن يقول ‏"‏ سلوني ‏"‏‏.‏ فقام عبد الله بن حذافة السهمي فقال من أبي قال ‏"‏ أبوك حذافة ‏"‏‏.‏ ثم أكثر أن يقول ‏"‏ سلوني ‏"‏‏.‏ فبرك عمر على ركبتيه فقال رضينا بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد نبيا‏.‏ فسكت ثم قال ‏"‏ عرضت على الجنة والنار آنفا في عرض هذا الحائط فلم أر كالخير والشر ‏"‏‏.‏



540 ـ حدثنا حفص بن عمر، قال حدثنا شعبة، عن أبي المنهال، عن أبي برزة، كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الصبح وأحدنا يعرف جليسه، ويقرأ فيها ما بين الستين إلى المائة، ويصلي الظهر إذا زالت الشمس، والعصر وأحدنا يذهب إلى أقصى المدينة ثم يرجع والشمس حية، ونسيت ما قال في المغرب، ولا يبالي بتأخير العشاء إلى ثلث الليل‏.‏ ثم قال إلى شطر الليل‏.‏ وقال معاذ قال شعبة ثم لقيته مرة فقال أو ثلث الليل‏.‏

541 ـ حدثنا محمد ـ يعني ابن مقاتل ـ قال أخبرنا عبد الله، قال أخبرنا خالد بن عبد الرحمن، حدثني غالب القطان، عن بكر بن عبد الله المزني، عن أنس بن مالك، قال كنا إذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم بالظهائر فسجدنا على ثيابنا اتقاء الحر‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nafida.hooxs.com
 
صحيح البخاري-كتاب مواقيت الصلاة -الجزء1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
NafiDa :: منتديات نافدة العامة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: