NafiDa
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على

زر "التسجيل" إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فأضغط على زر "اخفاء" ثم تفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه ،

واذا كنت مسجل من قبل فاضغط على زر "دخول" .

NafiDa


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قدفت بقلمي الى البحر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: قدفت بقلمي الى البحر   الإثنين مايو 26, 2008 9:25 am

[

...............


بسم الله الرحمان الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

تحية طيبة الى كل القراء الأعزاء

...............


قدفت بقلمي الى البحر



دات مساء جلست في مقهى الشاطىء . أتلدد بدفىء فنجان قهوة سوداء .
أردد عبارات همس بنت الشاطىء .

أنظر الى البحر وشساعته طوله وعرضه ؛ أفقه وعمقه سكونه وهديره .
اقترب الغروب وارتسم في ثنايا بعده الشفق الأحمر ؛ طوى نهاية النهار .
وهيأ لليل آخر مجهول القدر .

مشيت فوق رماله ببطء ؛ واعتليت احدى صخوره ؛ أنظر الى سطحه المجهول
الأعماق ؛ فمسكت بالقلم ؛ وفي لحظة ألم ؛ قدفت به داخل اليم ؛ لم يهزني
الحنين الى مصدر الهم ؛ أدرت ظهري وتركته وحيدا يعانق الغرق .

تتجادبه التيارات وتتقادفه الأمواج ؛ يغوص تارة بين أعماق صخوره المهولة
ويطفو مرة فوق زبد سطحه ؛ تجاهلته وابتعدت عنه ؛ ولسان حالي يقول هدا
فراق بيني وبينك ؛ لعلك تغرق وتستريح من غمي ؛ وعساي بغرقك أستريح
من همك ؛ وداعا أيها القلم دون الأمل في اللقاء كما لو لم نكن من قبل أصدقاء

استرح لعلي باستراحتك أهدأ وأستكين من وجع الكلام ؛؛؛ بك تألمت ومعك سهرت ؛؛؛ وبريشة من جنسك اندبحت ؛؛؛ لا تتألم أيها القلم ولاتندم ؛؛؛ دعني
أفضل الصمت ؛ لعل حكمته تغنيني أو تفنيني ....

رجعت الى حال سبيلي كالغريب وسط الديار ؛ كغربة الأقلام المأجورة ؛ التي
حولت رؤوس أقلامها الى رؤوس أموالها ؛ تنشر ثقافة تنفث من خلالها سمها
مقابل العملة الصعبة ؛ لا يهمها ان كانت كلابا مسعورة أو ناشرة لخزعبلات
في سلة مهملات مزبلة التاريخ ...

الصمت عن قول الحق ؛ أهون من طمسه ؛ لأن الدهاء يحتاج الى ثياب بينما
الحقيقة تحب أن تمشي عارية ؛ لا تحتاج الى لباس الرهبان وقلوب الدئاب
الدواري ؛ تميل حيثما مالت الريح ؛ وترجو النجاة دون أن تسلك طريقها ؛
متناسية بأن السفينة لا تجري في اليبس ؛ ميلي أو استقيمي ؛ فاليد التي تصافحك بحرارة قد تصفعك بشدة .....

قدفت بقلمي الى البحر ... ودهبت بي قدمي الى الموت ... فرأيت قدمي قد
أراقت دمي في أرض قحلاء ؛ تربتها رمداء مسالكها وعراء سكانها غرباء
أبحث عن أثر أطلال بلهاء ؛ تاهت في عمق الصحراء ؛ ليس معها شربة ماء
فأين أجد هده الحمقاء ؟ لأناولها الدواء لمرض مزمن عجز عن وصفه الأطباء
فمابالها غادرت الديار والأخلاء ؛ فمن منا يسلم من دلك الداء ؟ فلولا الامل و
الرجاء ما فرحت بنت حواء بمولودها الجديد رغم الوجع وطول مخاض وعناء

ما غركي ... وما دهاكي ... تدعي أنك قاصرة لا تدرك كنه الحياة .....
تدعي أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر ؛ من أجلك تهث خلف أثر
أقدامك حتى تجمعت السيوف لضربي واجتثات جدوري ... حتى المنابر
لمظلمتي خرصت والعنابر لشكايتي تكدست .... فبئس الأسود خلف قضبان
الحدائق ... وبئس العقارب التي تتبول عليها الثعالب ... وبئس الأشبال التي
تولد بلا أنياب وبلا مخالب ......

قدفت بقلمي الى البحر ... حين اختلطت علي الأمور وتداخلت فيما بينها
السطور واستعصت المعاني ولم أعد أتقن فحوى الأساطير ... راجعت المفاهيم
في كل قواميس تاريخ العصور ... لعلي أحلل مغزى رائحة العطور . كيف
استمدت وجودها رغم قلع الجدور .. وما الحكمة من معانقة رحيق الزهور ..
دون أن يعبر عن السرور أو تلتمس منه الخير المطلق دون أن تتأدى بالأشواك
ومختلف الشرور ......

حرصت على ميزان الشعور وسجلت احساس طعمه وسط الزهور ... وقلت
هل سيحافظ على نفس الايقاع بجانب الصخور أم سيتغير كليا مع وقع
خرير المياه ... وجبت السماء بمقلة الأبصار لأفهم سر تعلق القلوب بنور
الأقمار... ولحد الآن لست أدري ما تريده فعلا الأقدار من هارب غادر الديار
نهارا وأعلنها جهارا ......

قدفت بقلمي الى البحر ... حتى الحوت رفض أن يحضنه ... حتى الأعماق
ما استطاعت أن تستوعبه ... وظل فوق السطح وكأن حبره يوحي اليه اياك
اياك أن تغرق ... حتى الماء لم يبثله لأن قوة شعاع الشمس تجفف قطرات
الندى العالقة في صغر حجم قوامه ....

قلم في بحر الظلمات .. رفعت له علامات .. فمن دا الدي يجرؤ على كسره
فوق ظهر أعالي البحار .

استراحة قلم في مثلث الرعب بين العقل ... والقلب ... والصدر ... مثلث
المتاعب حيث لا مكان للمزاح واللهو وليس حلبة للتجارب ولو من باب التلاعب ... فهو هدية لكل طاغية بأن يلزم حدود الأدب والا فلن يجد له مكانا
للهرب .... فهو مفخرة لكل العرب ...


تحية حب وتقدير لكل من يحمل ريشة من دهب






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yassinou4

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 379
العمر : 25
هوايــــــــــــــاتى :
المزاج :
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 18/05/2008

مُساهمةموضوع: شكراااااااااااااااااااااا   الأربعاء مايو 28, 2008 8:53 am

قصة رائعة والله
نشكرك يا بن الصغير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
silent hill

avatar

عدد الرسائل : 416
المزاج :
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: قدفت بقلمي الى البحر   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:19 am

مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nafida.hooxs.com
 
قدفت بقلمي الى البحر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
NafiDa :: منتديات نافدة الادبية والشعرية :: قسم الشعر وهمس القوافي-
انتقل الى: