NafiDa
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على

زر "التسجيل" إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فأضغط على زر "اخفاء" ثم تفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه ،

واذا كنت مسجل من قبل فاضغط على زر "دخول" .

NafiDa


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بالمؤمنين رؤوف رحيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamza

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 144
العمر : 27
المزاج :
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: بالمؤمنين رؤوف رحيم   السبت أغسطس 16, 2008 1:36 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه اولئك على هدى من ربهم واولئك هم المفلحون اما بعد:

يقول الله تعالى (( هو الذى أرسل فى الاميين رسولا منهم يتلوا عليهم ءاياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفى ضلال مبين
))
هو رسول الله محمد ابن عبد الله السراج المنيروالبشير النذير بين يدى عذاب شديد ما ترك خيرا الادَل أمته عليه ولاشرا الا حذرهم منه عليه الصلاة والسلام حيث قال فى الحديث الطويل عن ابن عباس رضى الله عنه فى حجة الوداع (( ـــ إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا كتاب الله وسنة نبيه)) الحديث رواه الحاكم
خصه الله عز وجل تبليغ الرسالة ولاقى فى سبيل ذلك شتى انواع الاذى والالام فعزاه الله عز وجل بقوله (( وكأين من نبي قتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين ))
كان متواضعا أشد التواضع ولم يرد احد ان ينزله اعلى من منزلته التى انزله الله حيث قال عز جل(( قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون )) الاعراف
فعن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال [ لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا : عبد الله ورسوله ]رواه الامام احمد
فهو مثل خلق الله يصيبه مايصيبه من مرض وألم ولكنه مضاعف عليه صلوات الله وسلامه عليه فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم فمسسته فقلت يا رسول الله إنك توعك وعكا شديدا فقال: أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم قلت ذلك بأن لك أجرين قال: أجل ما من مسلم يصيبه أذى من مرض فما سواه إلا حط الله به سيئاته كما تحط الشجرة ورقهارواه البخاري ومسلم
وكذلك يصيبه من الحزن كما يصيب غيره فعن محمود بن لبيد قال : انكسفت الشمس يوم مات إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم ... ودمعت عيناه فقالوا : يا رسول الله تبكي وأنت رسول الله قال: إنما أنا بشر تدمع العين ويخشع القلب ولا نقول ما يسخط الرب والله يا إبراهيم إنا بك لمحزونون. ( صحيح )
فكان كما وصفه الله عز وجل (( بالمؤمنين رؤوف رحيم)) فماسمع احد اشتكى وبلغه ذاك الفعل او القول الا وقف عنده وقضى له بما يستحق
ومن ذلك ماحدث يوم ان أعطى العطايا من حنين وقسَم الغنائم
فمن حديث ابى سعيد الخدرى قال(لما أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعطي من تلك العطايا في قريش وقبائل العرب
ولم يكن في الأنصار منها شيء وجد هذا الحي من الأنصار في أنفسهم حتى كثرت فيهم القالة حتى قال قائلهم : لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم قومه فدخل عليه سعد بن عبادة فقال : يا رسول الله إن هذا الحي من الأنصار وجدوا عليك في أنفسهم لما صنعت في هذا الفيء الذي أصبت قسمت في قومك وأعطيت عطايا عظاما في قبائل العرب ولم يكن في هذا الحي من الأنصار شيء . قال " فأين أنت من ذلك يا سعد ؟ " . قال : يا رسول الله ما أنا إلا امرؤ من قومي وما أنا من ذلك . قال " فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة " . قال : فجاء رجل من المهاجرين فتركهم وجاء آخرون فردهم فلما اجتمعوا أتاه سعد فقال : قد اجتمع لك هذا الحي من الأنصار قال : فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه بالذي هو له أهل ثم قال:
يا معشر الأنصار ما قالة بلغتني عنكم ؟ ووجدة وجدتموها في أنفسكم ؟ ألم تكونوا ضلالا فهداكم الله بي وعالة فأغناكم الله وأعداء فألف بين قلوبكم
قالوا : بل الله ورسوله أمن وأفضل قال " ألا تجيبوني يا معشر الأنصار ؟ " . قالوا : وبماذا نجيبك يا رسول الله ولله ولرسوله المن والفضل ؟ قال " أما والله لو شئتم لقلتم فلصدقتم ولصدقتم أتيتنا مكذبا فصدقناك ومخذولا فنصرناك وطريدا فآويناك وعائلا فواسيناك . أوجدتم في أنفسكم يا معشر الأنصار في لعاعة من الدنيا ؟ تألفت قوما ليسلموا ؟ ووكلتكم إلى إسلامكم ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاة والبعير وترجعون برسول الله صلى الله عليه وسلم في رحالكم ؟ فوالذي نفس محمد بيده إنه لولا الهجرة لكنت امرأ من الأنصار ولو سلك الناس شعبا لسلكت شعب الأنصار اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار "
قال : فبكى القوم حتى أخضلوا لحاهم وقالوا : رضينا برسول الله صلى الله عليه وسلم قسما وحظا . ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفرقوا . ) صحيح

وهو فى سكرات الموت عليه الصلاة والسلام يوصى امته بتقوى الله والصلاة وعدم اتخاذ القبور مساجد ويغمى عليه وثم يصحو فيقول ان للموت لسكرات ومع ذلك لم ينس امته عليه الصلاة والسلام
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يشفعني الله في امتي حتى يقول الله سبحانه لي : رضيت يا محمد ؟ فأقول يارب رضيت )
وفي صحيح مسلم عن عبدالله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله تعالى في إبراهيم ( فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم ) وقول عيسى ( إن تعذبهم فإنهم عبادك ) فرفع يديه وقال ( اللهم أمتي أمتي ) وبكى فقال الله تعالى لجبريل ( اذهب إلى محمد - فقل له : إن الله يقول لك : إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك) صحيح
فكان الحلم والعفو من شيمه فلاينتقم لنفسه الا ادا انتهكت محارم الله كما يخبر خادمه انس رضى الله عنه

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس وقال ( إن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عند الله ) . قال : فبكى أبو بكر فعجبنا لبكائه : أن يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد خير فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المخير وكان أبو بكر أعلمنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن من أمن الناس علي في صحبته وماله أبا بكر ولو كنت متخذا خليلا غير ربي لاتخذت أبا بكر ولكن أخوة الإسلام ومودته لا يبقين في المسجد باب إلا سد إلا باب أبي بكر)

ولايخطر ببال احدنا ان تلك الاحكام تخص امته صلى الله عليه وسلم ممن صاحبه فى حياته او فى القرون الفضلى التى اخبر عنها ؛انما هى عامة لجميع امته قال تعالى (( والذين جاؤوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ))
وفى الحديث انه قال عليه الصلاة والسلام وددت أني لقيت إخواني فقال أصحابه : أو ليس نحن إخوانك ؟ قال : أنتم أصحابي ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني2888 - الصحيحة

فهاهو رسول الله ياأخوتى فى الله وهو يتذكرنا نحن!! نحن الذين نسأل الله ان نكون فيمن قال فيهم ءامنوا بى ولم يرونى وهذه وصاياه فينا فهل أمررنا هذه الوصايا؟ وهل عملنا بمقتضاها؟ انظر فى نفسك اخى واختى.
كم من شىء نهانا عنه صلى الله عليه وسلم ولكننا نفعله وكم من شىء امرنا به ونسيناه او تناسيناه ولم نفعله اهكذا نقابل هذه الوصية؛ مع العلم انه لم يأمرنا بشىء فوق طاقتنا ولم ينهانا عن شىء فيه مصلحتنا فعن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر رضي الله تعالى عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول ( مانهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم )رواه البخاري ومسلم

فالسؤال الذى يطرح نفسه ماذافعلنا تجاه اوامر الله ونواهيه هل امتثلنا لها ام رميناها وراء ظهورنا.
هل تزودنا لذلك اليوم ام نحن من المعاندين الذين لم يرغبوا فى ملاقاة الله ولافى صحبة نبيه فى الجنة وهو صلى الله عليه وسلم يشفع فينا يوم القيامة فيقول (امتى امتى) وهو الذى دعا الله لنا فى الحديث الصحيح (( إنها صلاة رغبة و رهبة سألت الله فيها ثلاث خصال فأعطاني اثنتين و منعني واحدة سألته أن لا يسحتكم بعذاب أصاب من كان قبلكم فأعطانيها و سألته أن لا يسلط على بيضتكم عدوا فيجتاحها فأعطانيها و سألته أن لا يلبسكم شيعا و يذيق بعضكم بأس بعض فمنعنيه))صحيح الجامع
فماذا فعلنا اخوتى هل أقمنا شرع الله وأنفذنا سنة رسوله ووصياه ام لا؟

نسأل الله ان نكون ممن يستمع القول فيتبع احسنه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،



1100
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 212
اوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بالمؤمنين رؤوف رحيم   السبت أغسطس 16, 2008 1:59 pm

شكرا لك أخى الكريم
جزاك الله كل خير
وأجعله الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بالمؤمنين رؤوف رحيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
NafiDa :: منتديات نافدة العامة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: